ADAM AND HAAWA : ادم و حواء عليهما السلام

 

تفسير الطبري ج 17 ص 97

وأما قوله ( مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ ) فإن الحمأ: جمع حَمْأة، وهو الطين المتَغيِّر إلى السواد. وقوله ( مَسْنُونٍ ) يعني: المتغير

 

قال ابن قتيبة في كتابه المعارف  ص  ١٧

“كان آدم أمرد، و إنما نبتت اللحى لولده من بعده، و كان طوالاً، كثير الشعر، جعداً آدم، أجمل البرية.

 

و اما حواء عليها السلام

 قال الجوهري في  الصحاح في اللغة 1/ 1

: “والحوّة: سُمرةُ الشفة. يقال: رجلٌ أحوى، وامرأةٌ حوّاء

 

وقال ابن منظور في لسان العرب 14/ 206.

“يقال: وامرأة حوّاء وقد حويت، وقال ابن سيده: شفة حوّاء: حمراء تضرب إلى السواد، وكثر في كلامهم حتى سمّوا كل أسود أحوى”

.

وقال الزمخشري في الفائق في غريب الحديث و الأثر 1/ 212.

“الأحوى: لون يضرب إلى سواد قليل، وسميت أمّنا حواء؛ لأدمة كانت فيها”

 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail